منتديات فــــوفــــــــو للروعة والابداع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عماد مغنية .. مهارات غير عادية ولغز حيّر الاستخبارات الصهيونية لـ 20 سنة (تقرير)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السنفور
Admin
Admin


عدد الرسائل : 383
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: عماد مغنية .. مهارات غير عادية ولغز حيّر الاستخبارات الصهيونية لـ 20 سنة (تقرير)   الأربعاء يونيو 04, 2008 6:41 pm




بالرغم من مرور وقت قصير على اغتيال من يوصف بـ "العقل العسكري" لحزب الله اللبناني، وأحد القادة البارزين في حرب تموز (يوليو) الأخيرة مع الجيش الصهيوني؛ إلا أن اغتياله سيكون له ما بعده؛ لا سيما في طريقة الرد على جريمة الاغتيال التي اتهم "الموساد" الصهيوني بالمسؤولية عنه.

ويعتبر عماد مغنية، والمطارد منذ نحو عشرين عاماً من قبل 42 جهاز مخابرات في العالم على دوره في المقاومة، أحد الأيادي الخفية الذي تنسب إليه سلسلة طويلة من العمليات ضد الأهداف الصهيونية والأمريكية، فهو لا يحب الظهور الإعلامي؛ كما أن له أسماء وكنيات كثيرة فهو "الثعلب" كما يطلق عليه الإيرانيون، وهو "الحاج عماد"، كما يطلق عليه حسن نصر الله أمين عام "حزب الله"، وهو "ابن لادن الشيعي" بالنسبة للصهاينة، وهو "القاتل الأكبر" عند الأمريكيين.

صور عماد مغنية المتداولة قليلة جداً، لكن ليست هناك فائدة من نشر المباحث الفيدرالية الأمريكية "اف.بي.آي" لها، فتردد أن مغنية أجرى، عملية تغيير ملامح للوجه مرتين على الأقل، آخرهما عام 1997. وتصف المصادر الأمريكية مغنية، بأنه أكبر شخص على كوكب الأرض قتل أمريكيين، وذلك قبل هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001.

شقيق الشهيدين

تعود عائلة مغنية إلى قرية طيردبا في قضاء صور الجنوبي، وهو من مواليد 12 تموز (يوليو) 1962 في ضاحية النبعة الشرقية، والمصادفة أن أسر الجنديين الصهيونيين حصل في يوم ولادته.

والده لم تُعرف له مواقف في السياسة، لكن والدته نشطت في العمل النسائي الإسلامي. انضوى عماد في حركة "فتح"، ثم التحق بـ "القوة 17" الأمنية التابعة لها. وهو لئن توقف في دراسته عند المرحلة المتوسطة، لُقّـب بـ "الحاج" لتأديته المناسك في مكة وهو يافع"، ويُقال إن حسن نصر الله أطلق عليه هذا اللقب.

وفيما كان "حزب الله" يتأسس، انضم مغنية إلى جهاز حراسة المرجع الديني السيد محمد حسين فضل الله، وكان يومها المرشد الروحي لـ "حزب الله". وعلى امتداد المسيرة امتزجت عائلة مغنية بعنف الحرب، فقُتل شقيقه جهاد في 1985 إبان محاولة لاغتيال فضل الله الذي حل في حراسته محل أخيه الأكبر. وما لبث أن اغتيل الشقيق الثاني "فؤاد" بمتفجرة صهيونية كان المقصود بها عماد، ويتردد أن قاتله خطف من الجنوب وأُعدم انتقاماً.

مسؤول العمليات الخاصة

في عام 1982، قاد عماد مغنية ثلاث عمليات، جعلته في صدارة قائمة المطاردين من قبل الولايات المتحدة وفرنسا. والعمليات كانت: تفجير السفارة الأمريكية في بيروت في إبريل (نيسان) 1983 والتي أسفرت عن مقتل 63 أمريكياً، وتفجير مقر قوات "المارينز" الأمريكية في بيروت، الذي أودى بحياة 241 أمريكياً، وتفجير معسكر الجنود الفرنسيين في البقاع، والذي أسفر عن مقتل 58 فرنسياً. وبسبب المهارات غير العادية، التي يتمتع بها في التخطيط الميداني والقيادة، بات مسؤولا عن العمليات الخاصة لـ "حزب الله".

اختفى مغنية تماماً عن الأنظار في لبنان لمدة عامين، إلى أن ظهر في قمرة طائرة "تى دبليو ايه" الأمريكية المخطوفة بمطار بيروت، حيث قتل أحد الركاب، الذي كان عسكرياً في قوات "المارينز" الأمريكية.

واستنادا إلى معلومات صحفية؛ فإن عماد خضع لأول عملية جراحية لتغيير ملامح وجهه في إيران عام 1990، ثم عاد إلى بيروت بوجه جديد وهوية جديدة وجواز سفر دبلوماسي إيراني، أضيف إلى جوازات السفر، التي كان يملكها وهي عدة جوازات لبنانية وسورية وإيرانية وباكستانية، وبهذه الجوازات استطاع تخطيط وتنفيذ سلسلة من العمليات في الأرجنتين في التسعينيات من القرن الماضي، من بينها تفجير مركز يهودي عام 1994 في بوينس آيرس، أودى بحياة 85 شخصاً، ويقال إنه شارك في تفجير الخُبر بالسعودية 1996، حيث قتل 19 عسكرياً أمريكياً. وخلال رحلاته المستمرة، وبسبب تعرف البعض على هوية عماد، فإنه خضع للعملية الجراحية الثانية في عام 1997 في السودان التي غيرت ملامحه بشكل كامل.

25 مليون دولار ثمن رأسه

وتصدر اسم مغنية، الذي حددت الولايات المتحدة جائزة لرأسه بمبلغ 25 مليون دولار، قائمة المطلوبين في 42 دولة بالعالم.

وتدرج مغنية في "حزب الله" بالتوازي مع حسن نصر الله، الذي أصبح أميناً عاماً للحزب، الواجهة السياسية، بينما وصل مغنية إلى قيادة المقاومة الإسلامية، الذراع العسكرية لـ "حزب الله". فقد تمكن من الإفلات من أكثر من محاولة خطف واغتيال، وفي إحداها فصلت بينه وبين الموت دقائق فقط.

وكانت مصادر صحفية قد أفادت بأن ثمانية أجهزة استخبارية صهيونية تعجز عن اختراق "حزب الله" وعرقلة نشاط عماد مغنية. إذ تردد إنه الشخص الذي خطط لعملية اختطاف الجنديين الصهيونيين.
بيروت - المركز الفلسطيني للإعلام

_________________




لا اله الا الله عدد من كان وعدد من يكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fofo-love.com
 
عماد مغنية .. مهارات غير عادية ولغز حيّر الاستخبارات الصهيونية لـ 20 سنة (تقرير)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فوفو :: ---المنتدى العام--- :: القسم الفلسطيني-
انتقل الى: